منتديات صقع


الصادق بن طالب
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كفاحي .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ameer_33
عضو
عضو
avatar

المدينة/المنطقة : طرابلس
ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 35
العمل/الترفيه : جو
البلد :
نقاط : 17
تاريخ التسجيل : 21/08/2009

مُساهمةموضوع: كفاحي .....   2009-08-29, 1:31 pm

السلام عليكم


قد كان فى وسعي أن أقضي على كل يهود العالم ولكني تركت بعضا منهم لتعرفوا لماذا كنت أبيدهم




ما بات واضحاً
لي هو ان اليهود ما كانوا الماناً، بل شعباً خاصاً. فمنذ ان بدأت بدراسة
الموضوع بت الاحظهم. وكانت تصرفاتهم واخلاقياتهم واشكالهم تخالف تماماً
الالمان العاديين. بل انني عرفت ان هناك بينهم حركة تدعى الصهيونية تؤكد
على انهم شعب خاص. وكان واضحاً ان بعضهم وافقوا على هذه الفكرة، وعارضها
آخرين. ولكن المعارضين للصهيونية بدوا لي كاذبين لانهم ما رفضوا الصهاينة
كمارقين، بل كيهود يقدمون افكاراً خطيرة واساليب ضارة للتعبير عن هويتهم
الدينية. وهكذا كانوا جميهاً جسداً واحداً، الصهاينة وغيرهم.

خلال فترة قصيرة تقززت من الحوار بين اليهود الصهاينة واليهود غير
الصهاينة لان الحوار بدا لي مبنياً على خداع كاذب لا يتلائم مع السمو
الخلقي والطهارة التي يدعيها الشعب المختار لنفسه.

ثم لاحظت ايضاً الدور الذي يلعبونه في الحياة الثقافية: ولا ادري هل يوجد
اي نوع من انواع الفساد الاخلاقي والثقافي بدون ان يكون احدهم وراءه.
لاحظت دورهم في الصحافة، الفن، الادب، المسرح. لم احتاج سوى لقراءة
الاسماء وراء كل انتاج يسعى لهدم البنية الاخلاقية للمجتمع، وفي جميع
الميادين. ان انتجت الطبيعة واحداً مثل جوثة، فهناك مقابله الاف من هؤلاء
الذين يبثون السموم في ارواح الناس. وبدا كأن الطبيعة قد خلقت اليهود
للقيام بمثل هذه الادوار.

تسعة اعشار القذرات في ميداني الادب والمسرح انتجها الشعب المختار، وهم لا
يزيدون عن 1% من السكان. اما الصحافة الدولية التي احببتها يوماً فكان
غالب كتابها منهم. ادركت الان ان اسلوبهم الموضوعي في الرد على مهاجميهم ،
والتزامهم الصمت احياناً، ما كانا سوى خداعاً يهدف للسيطرة على الناس.
لاحظت ان الاعمال المسرحية والادبية التي يمتدحونها هي التي يقدمها
اليهود، اما الاعمال الادبية الالمانية، فانتقدوها دائماً بقسوة بالغة. ما
اختبا وراء الوضوعية المصطنعة كان العداوة الشديدة لكل ما هو الماني.

ولكن!! لمصلحة من كان كل هذا؟

هل كان كله محض صدفة؟

بت غير واثق شيئاً فشيء.

ثم لاحظت الاخلاقيات اليهودية في الشارع. علاقتهم بالدعارة، بل وباستعباد
البيض، كان واضحاً جداً في فيينا. وهكذا حين ادركت ان اليهودي هو ذلك
المرابي البارد القلب، المنعدم الحياء، الذي يستثمر امواله في هذه التجارة
الفاسدة التي تدمر المجتمع، ارتعشت اطراف جسدي.

بدات بمناقشة القضية اليهودية، وتعودت ان اراهم في مختلف فروع الحياة
الثقافية. ولم استغرب حين عرفت ان زعيم الحزب الديمقراطي الذي تحدثت عنه
اعلاه كان يهودياً.

ثم لاحظت ان صحافة الديمقراطيين تحكم فيها اليهود: ومع ان ظروف العمل في
هذه الصحف شابهت غيرها، الا انني لم اجد بينها واحدة يمكن اعتبارها حسب
رؤيتي الخاصة، وطنية. كانت الصحافة التي يديرها اليهود شيوعية في العادة،
واسعدني هذا. اذ عرفت ان الحزب الذي كنت اتصارع معه منذ شهور كان اجنبياً،
فاليهود ما كانوا ابداً المانا.

عرفت الان من اغوى شعبنا لطريق الظلال.

عرفت ايضاً ان انقاذه ممكن.

اما اليهودي، فارائه الضالة لا تتغير ابداً

فقد حاولت آنذاك مناقشتهم: تحدثت كثيراً واوضحت شرور الفكر الماركسي، ولكن
بلا فائدة سوى ان يبح صوتي واحياناً، حين نجحت في اصابة احدهم بضربة فكرية
مميتة، وشاهد جميع السامعين هذا، واضطر غريمك للموافقة، فانه سيعود صباح
اليوم التالي لموافقه ذاتها، وكان أي تغيير لم يحدث.

وكان لكل هذا فائدة: فكلما فهمت اساليب اليهود وخداعهم بشكل افضل، زاد عطفي على العمال وادركت انهم ضحايا لهذه الاساليب واغوائها.

تراجعت عن الافكار الدولية وبت ناقماً على اليهود. وحين درست نشاطاتهم عبر
القرون، تسائلت: هل كتب القدر لهم التوفيق والسيطرة على الاخرين، لاسباب
لا نعرفها؟ هل يمكن ان يكون النصر حليفاً لامة ما عاشت الا للدنيا؟

تفكرت مرة اخرى في عقائد الماركسية، وتعلمت اشياء جديدة: ان هذه العقيدة
ترفض فكرة الصفوة الارستقراطية الموجودة في الطبيعة وتستبدل القوة الفكرية
بالكثرة العددية. وهي لهذا السبب ترفض أي قيمة فردية، وتعارض الفكر
القومي، وتسحب من الانسانية ثقافتها. انها فكرة كفيلة بتدمير أي حضارة،
وان انتصر اليهودي بمعونة هذا الفكر، فان نصره سيكون الدمار النهائي
للانسانية.

ولذلك اشعر انني اتصرف بمعاونة الخالق العظيم ومن اجل تحقيق اهدافه
السامية لمصلحة البشرية حين ادافع عن نفسي ضد اليهودية واعلن الحرب عليها.




مقتطفات من كتاب كفاحي ـــ أدولف هتلر
أنصح الكل بقراءته لأهميته القصوي







في امان الله

ameer_33
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كفاحي .....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صقع :: منتديات عامة :: مواضيع عامة-
انتقل الى: